العذراء مريم

18 ظهور السيدة العذراء بمدينة لورد بفرنسا

ظهور السيدة العذراء بمدينة لورد بفرنسا 11 فبراير 1858

مدينة لورد تقع جنوب فرنسا هذه التي ظهرت فيها العذراء لبرناديت سوبيرو 18 مرة عام 1858م.

 كانت تبلغ الرابعة عشر من عمرها ، مواظبة على الصلاة وتلاوة التسبيح .. ، أرسلها والدها لمدينة لورد لتخدم عند أحد الأثرياء الذي سلمها رعاية غنمه..

ظهور السيدة العذراء بمدينة لورد بفرنسا 11 فبراير 1858

مدينة لورد تقع جنوب فرنسا هذه التي ظهرت فيها العذراء لبرناديت سوبيرو 18 مرة عام 1858م.

 كانت تبلغ الرابعة عشر من عمرها ، مواظبة على الصلاة وتلاوة التسبيح .. ، أرسلها والدها لمدينة لورد لتخدم عند أحد الأثرياء الذي سلمها رعاية غنمه..

وفجأة وهي في مغارة قريبة شاهدت سيدة فائقة الجمال في ريعان شبابها تبتسم لها .. لقد كانت السيدة العذراء مريم.

ساطعة بأنوار سمائية ترتدي ثوباً أبيض وفي يده امسبحة بيضاء تنتهي بصليب ذهبي فلما رأت الفتاة ذلك ركعت وأرادت أن تتلو التسبحة لكن لم تتمكن من رشم الصليب بسبب خوفها فرسمته العذراء فأزال الرعب عنها، وكانت تقول معها التسبحة ، المجد للآب والابن والروح القدس..

أيضاً ظهرت العذراء لهذه الفتاة في المدة من 8 فبراير حتى 4 مارس كل يوم ، وفي أيام 25 مارس ، 7 أبريل ، 16 يوليو ، وكان عدد الحاضرين في كل مرة يزداد إلى أن وصل إلى عشرين ألفاً.

أشارت العذراء للفتاة بوجود عين ماء ، ومجرد أن حكت بأصبعها على الأأرض حتى نبع نبعاً 85 لتراً في الدقيقة ، وصارت منه أشفية كثيرة كان الأطباء قد عجزوا عن معالجتها.

بسبب المعجزات التي صنعتها العذراء في لورد أصبحت مزاراً عالمياً زارها في إحدى السنوات ما يقرب من مليون زائر ، شيدت كنيسة للعذراء واحتفل بتكريسها في 1876م كما وضع في المغارة التي ظهرت بها تمثال للعذراء من المرمر.

وتقام صلاة القداس كل يوم على مذبح داخل الكهف الذي ظهرت فيه العذراء ، والحمامات التي أنشءت عند مكان النبع الذي أشارت إليه العذراء تجري منها معجزات شفاء كثيرة..

ومن معجزات عذراء لورد أن فتاة في 1926م كانت مصابة بسرطان في المعدة سد فوهتها .. قد نالت الشفاء التام.

ويقول الدكتور أوجست رئيس أطباء لورد : ان الذين يؤمنون بوجود الله لا يحتاجون إلى تعليل يشرح معجزات .. أما الذين لا يؤمنون نرجوهم أن يتوجهوا لمشاهدتها ثم يشرحوها لنا شرحاً يرضي الطب والعقل والضمير.

  • Recommend

Loading