خدمات

مسرح العرائس

مسرح العرائس كنيسة الشهيد العظيم مارجرجس بالعجوزة يقدم مسرح العرائس مسرحيات للاطفال والكبار فى...
خدمات

خدمة وسائل إيضاح

تقوم خدمة وسائل الإيضاح بتوفير الوسائل المناسبة لإجتماعات الكنيسة لجميع المراحل الخدمات التي...
خدمات

إجتماع الخريجين

ميعاد الإجتماع: يبدأ الساعة 7.30 م يوم الجمعة وينتهى الساعة 9.30 م  ميعاد مؤتمر الخريجين القادم:...
خدمات

إجتماع الشباب

يقوم الإجتماع على خدمة الشباب من الجنسين بواسطة الشباب ذاتهم حيث يشارك الشباب في معظم الفقرات من...
خدمات

إجتماع شباب ثانوي

مواعيد الخدمة: إجتماع ثانوي: يوم الجمعة 11:30 ص  إلى 1.00 م بمبنى الخدمات بالكنيسة. فقرات الإجتماع:

 

 

 

 

 

 

 

 

التسجيل وتنزيل تطبيق العضوية الكنسية وحجز القداسات

قم بالتسجيل من هذا الرابط

بعد ذلك قم بتنزيل التطبيق المناسب لهاتفك من وقم بإستخدام البرنامج

 

 

 

انطلاق احتفالية إحياء الذكرى الخامسة لرحيل البابا شنودة في الكاتدرائية

«المزار».. فيلم تسجيلي يروي حياة البابا شنودة في ذكراه الخامسة

البابا تواضروس يطيب جسد الراحل البابا شنودة الثالث في الذكرى الخامسة لرحيله

كنيسة القصيرين تستقبل جزءا من الصليب ورفات هيلانة

البابا تواضروس يفتتح معرض للأيقونات تزامنا مع عيد رهبنته الـ«28»

سيامة كاهن جديد في إيبارشية لوس أنجلوس

كنائس وسط القاهرة تنظم دورة النضج والتغيير

الأنبا كيرلس يترأس قداس الجنازة على راهب مار مينا

120 متدربا يشاركون في المرحلة الثانية من برنامج التعليم الكنسي

أسقف السويس يرسم 70 شماسا جديدا

القديس العظيم مارجرجس

القديس العظيم مارجرجس الروماني أمير الشهداء

أيها الشهيد الشجاع ماذا كان شعورك وأنت تذوق آلام المسامير فى قدميك مثل سيدك؟!!

أيها الشهيد العظيم مارجرجس أنت لم تترك قصرك وفراشك الوثير لتُسمر على سرير من نحاس، لم تترك ما لذ وطاب من طعامك وشرابك ليُصب فى فمك رصاص منصهراً بالنار إلا حباً فى الرب يسوع ولتقول له من أجلك نمات كل النهار قد حسبنا مثل غنم للذبح.

أيها الشهيد الشجاع ماذا كان شعورك وأنت تذوق آلام المسامير فى قدميك مثل سيدك؟!!

أيها الشهيد العظيم مارجرجس أنت لم تترك قصرك وفراشك الوثير لتُسمر على سرير من نحاس، لم تترك ما لذ وطاب من طعامك وشرابك ليُصب فى فمك رصاص منصهراً بالنار إلا حباً فى الرب يسوع ولتقول له من أجلك نمات كل النهار قد حسبنا مثل غنم للذبح.

حقاً إن كثيرين من الذين يُقاسون الآلام يصبحون شهادة حيَّة لمجد اسم الله ذلك لأنهم على الرغم من آلامهم وأوجاعهم تشع  وجوههم بنور الفرح والتسليم الكامل الذي ينبع من عريس نفوسهم يسوع المحبوب.

فماذا أقول عنك يا أمير الشهداء  يا روماني يا قديس يا شهيد يسوع المسيح يا من نطقت وإعترفت بالسيد المسيح بعد ثلاث سنوات كاملة لم يُذكر فيها إسمه القدوس. لذلك استحقيت أن لا يكون لك قط نظير فى الشهداء والقديسين إلى الأبد كقول الرب لك.

ماذا أقول عن عذاباتك وآلامك وميتاتك الثلاث يا من تحملت هذا كله لمدة سبع سنوات، نعم سبع سنوات وأنت تقاصي عذابات شدة ولم يقدر الملوك السبعون أن يُغيروا أو يثنوك عن إيمانك بالملك المسيح. لذا ليسأل كل واحد منا نفسه: أين هو من هذا الحب الناري للرب يسوع ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  • Recommend

Loading