خدمات

مسرح العرائس

مسرح العرائس كنيسة الشهيد العظيم مارجرجس بالعجوزة يقدم مسرح العرائس مسرحيات للاطفال والكبار فى...
خدمات

خدمة وسائل إيضاح

تقوم خدمة وسائل الإيضاح بتوفير الوسائل المناسبة لإجتماعات الكنيسة لجميع المراحل الخدمات التي...
خدمات

إجتماع الخريجين

ميعاد الإجتماع: يبدأ الساعة 7.30 م يوم الجمعة وينتهى الساعة 9.30 م  ميعاد مؤتمر الخريجين القادم:...
خدمات

إجتماع الشباب

يقوم الإجتماع على خدمة الشباب من الجنسين بواسطة الشباب ذاتهم حيث يشارك الشباب في معظم الفقرات من...
خدمات

إجتماع شباب ثانوي

مواعيد الخدمة: إجتماع ثانوي: يوم الجمعة 11:30 ص  إلى 1.00 م بمبنى الخدمات بالكنيسة. فقرات الإجتماع:

 

 

 

 

 

 

 

 

التسجيل وتنزيل تطبيق العضوية الكنسية وحجز القداسات

قم بالتسجيل من هذا الرابط

بعد ذلك قم بتنزيل التطبيق المناسب لهاتفك من وقم بإستخدام البرنامج

 

 

 

انطلاق احتفالية إحياء الذكرى الخامسة لرحيل البابا شنودة في الكاتدرائية

«المزار».. فيلم تسجيلي يروي حياة البابا شنودة في ذكراه الخامسة

البابا تواضروس يطيب جسد الراحل البابا شنودة الثالث في الذكرى الخامسة لرحيله

كنيسة القصيرين تستقبل جزءا من الصليب ورفات هيلانة

البابا تواضروس يفتتح معرض للأيقونات تزامنا مع عيد رهبنته الـ«28»

سيامة كاهن جديد في إيبارشية لوس أنجلوس

كنائس وسط القاهرة تنظم دورة النضج والتغيير

الأنبا كيرلس يترأس قداس الجنازة على راهب مار مينا

120 متدربا يشاركون في المرحلة الثانية من برنامج التعليم الكنسي

أسقف السويس يرسم 70 شماسا جديدا

أبونا يوسف اسعد

الرهبنة - للقمص يوسف أسعد

هل الرهبنة رغبة أم دعوة؟" قَالَ لَهُ تَلاَمِيذُهُ: «إِنْ كَانَ هَكَذَا أَمْرُ الرَّجُلِ مَعَ الْمَرْأَةِ فَلاَ يُوافِقُ أَنْ يَتَزَوَّجَ!» فَقَالَ لَهُمْ لَيْسَ الْجَمِيعُ يَقْبَلُونَ هَذَا الْكَلاَمَ بَلِ الَّذِينَ أُعْطِيَ لَهُم لأَنَّهُ يُوجَدُ خِصْيَانٌ وُلِدُوا هَكَذَا مِنْ بُطُونِأُمَّهَاتِهِمْ وَيُوجَدُ خِصْيَانٌ خَصَاهُمُ النَّاسُ وَيُوجَدُ خِصْيَانٌ خَصَوْا أَنْفُسَهُمْ لأَجْلِ  مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ. مَنِ اسْتَطَاعَ أَنْ يَقْبَلَ فَلْيَقْبَلْ

حِينَئِذٍ قُدِّمَ إِلَيْهِ أَوْلاَدٌ لِكَيْ يَضَعَ يَدَيْهِ عَلَيْهِمْ وَيُصَلِّيَ فَانْتَهَرَهُمُ التَّلاَمِيذُ.

هل الرهبنة رغبة أم دعوة؟" قَالَ لَهُ تَلاَمِيذُهُ: «إِنْ كَانَ هَكَذَا أَمْرُ الرَّجُلِ مَعَ الْمَرْأَةِ فَلاَ يُوافِقُ أَنْ يَتَزَوَّجَ!» فَقَالَ لَهُمْ لَيْسَ الْجَمِيعُ يَقْبَلُونَ هَذَا الْكَلاَمَ بَلِ الَّذِينَ أُعْطِيَ لَهُم لأَنَّهُ يُوجَدُ خِصْيَانٌ وُلِدُوا هَكَذَا مِنْ بُطُونِأُمَّهَاتِهِمْ وَيُوجَدُ خِصْيَانٌ خَصَاهُمُ النَّاسُ وَيُوجَدُ خِصْيَانٌ خَصَوْا أَنْفُسَهُمْ لأَجْلِ  مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ. مَنِ اسْتَطَاعَ أَنْ يَقْبَلَ فَلْيَقْبَلْ

حِينَئِذٍ قُدِّمَ إِلَيْهِ أَوْلاَدٌ لِكَيْ يَضَعَ يَدَيْهِ عَلَيْهِمْ وَيُصَلِّيَ فَانْتَهَرَهُمُ التَّلاَمِيذُ.

أَمَّا يَسُوعُ فَقَالَ:«دَعُوا الأَوْلاَدَ يَأْتُونَ إِلَيَّ وَلاَ تَمْنَعُوهُمْ لأَنَّ لِمِثْلِ هَؤُلاَءِ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ».(مت 19:10)

كلمة الدعوة تخص الخدمة والرعاية، لأن الرعاية إقامة للاهتمام بنفوس أخرى يملكها الله. والراعي هو الذي يدخل من باب الدعوة الإلهية فيرعى أولاد الله ويخدمهم، مثل هذا محتاج إلى دعوة، بل لا يمكن أن يقام دون أن تتحقق الدعوة. أما الرهبنة فعلى من يقام الراهب إلا على خلاص نفسه؟ وهل في السعي نحو خلاص النفس وطلب الكمال يتطلب الإنسان دعوة؟

إن الإنسان المسيحي مدعو بموت المسيح الكفاري إلى التجرد والموت عن العالم وإماتة الذات وترك الكل للالتصاق بالرب والتأمل في وصايه. كل مسيحي مدعو لذلك "ما أقوله لكم أقوله للجميع". فالدعوة للرهبنة هي اقتناع قلبي كامل بتفاهة العالم والزهد في كل قنيته ورغبة حقيقية للحياة المسيحية الصادقة. ومن يرغب في هذا ويشتاق إليه قد يمكنه الرهبنة بسرعة، قد لا يمكنة هذا إلا بالتدرج. فالأول قد تكون ظروفه في العمل أو العائلة تساعده أو تخدمه، والثاني قد يجد عوائق فيعيش مبادئ الرهبنة في قلبه وسلوكه ويصلي لأجل هذه العواق حتى تذلل فلا يبقى له سوى أن يلبس الشكل الرهباني في الدير.

لاشك أن الرهبنة رغبة واختيار للإنسان، وليس معنى ذلك أنها ليست دعوة. فإننا نرى كثيرين يرغبون وقليلين يدعون، كثيرين يشتاقون وقليلين يقدرون. لذا فتنمية الرغبة والاشتياق ينبغي أن تتحرر من الذات التي تعاند وتلح وتصر وتدق الرأس على الحائط بينما يكون للرب دعوة أخرى في حياتي. الإنسان الروحي الأمين لعريسه والمتطلع لأبديته ينمي كل شوق صالح فيه. فإن وجد الدعوة أمامه والباب مفتوح قدامه يكون مبارك له الرهبنة. مبارك له هذا العطاء الإلهي الذي نسمع له في الإنجيل "ليس الجميع يقبلون هذا الكلام بل الذي أعطي لهم.... من استطاع أن يقبل فليقبل" مت 19: 10 – 12

يا عزيزي: هل اشتقت للرهبنة؟ مبارك، فهذا كمال الرضى القلبي. هل جاهدت؟ هل أخذت موافقة الله في الاعتراف؟ ثم وجدت مرشد يقبلك ودير يفتح لك؟ وتستريح أن للسكنى بين رهبانه؟ مبارك، فهذا كمال الدعوة الإلهية.

فإن اشتقت وجاهدت ودعيت اسلك بسرعة ومبكرا. خسارة أن تضيع يوما واحدا بعيدا عن الرهبنة. أما إن اشتقت وجاهدت ولم تجد الدعوة، فبلا عناد ولا تردد لا تلح في الرهبنة فربما خلاصك في طريق البتولية والخدمة.

وإن لم تمكل أشواقك بالرهبنة فكن صديقا للرهبنة والرهبان. ابحث عن احتياجاتهم واشترك في تدبيرها وتوفيرها. اسندهم بالصلاة واطلب سند صلواتهم في زيارات روحية لا زيارات ترفيهية لإجهادهم بل للخلوة والتعلم من الرهبنة والرهبان. شجع الآخرين على الرهبنة ولا تكن معوقا لإنسان يسلك هذا الطريق، بل ساعد كل من ترى فيه الاشتياق والدعوة متوفران لكي يهرب من العالم.

  • Recommend

Loading